المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نظريات التعلم و نظريات التعليم


الشيخ فارح
07-04-2013, 06:08 AM
المقدمة
التعليم

- لماذا نظريات التعليم؟
- نظرية برونر فى التعليم
التعلم
- تعريف التعلم
- العلاقة بين نظريات التعلم ونظريات التعليم
-الفرق بين نظرية التعلم ونظرية التعليم
التدريب
- مفهوم التدريب
- أهمية التدريب في التعلم
- انتقال أثر التدريب
- تطبيق مبادئ التعلم فى التعليم والتدريب
الفرق بين التدريب والتعليم

الخلاصة والتعليق

المراجع

المقدمة :

يتفق المربون على اختلاف اتحاهاتهم على أن الهدف الاساسي للتعليم هو إعداد الفرد للمضي قدما على درب التعلم . والتربية عملية مستمرة وممتدة وليست مسألة مغلقة ولا طريقا م سدودا , وليست غايتها جمع المعلومات والمعارف بل تنمية الادوات المعرفية واساليب التفكير وتكوين اتجاه حياتي للبحث عن المعرفية والكشف عن الحقيقة وصقل هذه المعارف بالتدريب المستمر والتعلم يكون فى التدريب ايضا , ويكون الفيصل بين المتعلم والغير متعلم لا يكون في عدد سنوات الدراسة التي أمضاها كل منهما في الدراسة , وفي مقدار ما حصل كل منهما فى الجامعة . إنما في قدرة كل منهما على مواصلة النمو الذهني والشخصي والاستمرار على هذا الدرب دون توقف.
ولا شك ان العلاقة وطيدة بين الثلاثة حيث يكون في معظم الاحيان تكون العملية التعليمية والتربوية تمر بالثلاث مراحل وتحتاج إلي الثلاث أنواع.

التعليم

- لماذا نظريات التعليم؟
فى نظام التعليم تهتم اكثر منها التعلم بالتطبيق التربوي . وجاءت نظريات التعليم فاهتمت بالمبادئ الاساسية للسلوك اهتماما قليلا , واهتمت بمبادئ التعليم اهتماما كبيرا وركزت على النواحي التطبيقية وتحقيق الاهداف التربوية .
ان الاهتمامات الاساسية لنظريات التعليم ينصب اساس على تلك الاجراءات التى تمت البرهنة على سلامتها , والتى تتسق مع تصورات المجتمع للخبرات التربوية .
تعريف نظريات التعليم :
وتعريف جوردن لنظرية التعليم يشيع قبولة فى الاوساط العلمية يوضح العلاقة بين نظريات التعليم , والنظريات التربوية الاخرى , يقول" انها مجموعة من العبارات التى تعتمد على بحث علمي سديد قابل للاعادة , يسمح للمرء ان يتنبأ بكيفية تأثير تغيرات معينة في البيئة التعليمية فى تعلم التلاميذ "
الحاجة الى نظريات التعليم :
تكون الحاجة الى نظريات التعليم حيث توجد هناك اسئلة لا حصر لها تتصل بالممارسات التربوية , وبالمناهج والادارة والتعلم , وتتطلب اجابات لها ,حتى يمكن أن يتوافر لدينا برامج تعليمية سليمة .
وتعكس الممارسات الجارية في حالات كثيرة قصورا ملحوظا من ناحية ,كما تبرو من ناحية أخرى بحثا ملحا دؤوبا عن المستحدثات التي تخفف من حدة المشكلات الجارية الملحة . ان الاساس النظري السليم للتعلم يمكن أن يحقق لنا الأهداف الاتية :
1- يقترح علينا ممارسات تربوية أفضل مما هو سائد الان :
2- يتيح لنا التنبؤ بفعالية المستحدثات التربوية التى نفكر فيها او عدم فاعليتها .
3- توجية جهود البحث فى المسبقبل على نحو منظم .

- نظرية برونر فى التعليم :
يري برونر أن أفضل نظريات التعلم هي التي توفر خبرات التعلم بالاكتشاف , وتمكن النلاميذ من استيعاب المعلومات الجديدة والمهارات بطرق تأخذ في الاعتبار المعلومات والمهارات التي سبق اكتسابها.
ولنظرية برونر اربعة مبادئ اساسية هي :
1- الدوافع : أن تحدد مبادئ تشجع التلميذ على أن يكون مريدا للتعليم وقادر علية حين يوجد فى موقف تعليمي.
2- تنظيم بنية المحتوى : التأكيد على الحاجة لتصور التعليم والمعلومات بطريقة تمكن التلميذ من فهمها واستخدامها وأن يأخذ في اعتباره البنية الداخلية لمجال معرفي معين .
3- تتابع الخبرات التعليمية : يمضي التعليم من الامثلة المحسوسة إلي الصياغات المجردة .
4- طبيعة المكافأت والعقوبات وتوزيعها :التأكيد على ذلك النوع من املمعلومات الذي يشتقه الفرد من التعزيز وليس من اختزال الدافع أو من القيمة الدافعية للتعزيز .








التعلم

- تعريف التعلم :
يمكن تعرف التعلم بأنه تغيير فى السلوك الظاهر أو الكامن , يكون ثابتا نسبيا ويحدث نتيجة الممارسة والخبرة .

والقدرة على التعلم والاستفادة من التجارب من أهم الخصائص التى يتميز بها الكائن الحي . فبالتعلم يستطيع الكائن الحي ان يغير سلوكه , وأن يكيف حياته بما يتلاءم مع العوامل الخارجية , وبما يتفق مع حاجاته الشخصية , وبذلك يضمن لنفسه الحياة والبقاء .
ولا يتعلم الانسان عاداته وأخلاقة الحميدة فحسب , بل يتعلم أيضا عاداته القبيحة وأخلاقه الرذيلة . وقد يكون ذلك سبب فى رقى الفرد أو تقدمه , وقد تكون سببا فى انحطاط الفرد وتأخره . وذلك لان مركز الفرد فى المجتمع انما يتوقف على خبراته وتجاربه وعاجاته واتجاهاته ومعارفه ومهاراته التى تعلمها في أثناء مراحل حياته المختلفة .
وعملية التعلم لا تنقطع . فالانسان دائم التعلم من والديه , وأقاربه , واصحابه , ومن معاملاته مع الناس , ومن المدارس , والصحف والمسارح والراديو والتليفزيون والمحاضرات العامة ومن تجارب الحياة . غير أن الانسان لا يفطن دائما إلى ما يتعلمة من عادات وميول وغير ذلك من أنواع السلوك المختلفة .
ولا يحدث التعلم دائما وفقا لرغبة الفرد ومشيئته , بل قد يتعلم الكثير من والعادات والاتجاهات والسمات دون حيلة له فى ذلك .
ولما كانت للتعلم الاهمية الرئيسية فى حياة الانسان فإن أية محاولة لفهم طبيعة الانسان ودراسة سلوكة وعاداته , أو أية محاولة تهدف إلى التغيير من سلوك الانسان وعاداته لا تستطيع أن تستغني عن معرفة طبيعة عملية التعلم ومبادئها المختلفة . وقد عنى علماء النفس عناية كبيرة بدراسة عملية التعلم دراسة عملية تجريبية , وأدت ابحاثهم المختلفة لمعرفة مبادئ التعلم . ومعرفة هذه المبادئ مهمة جدا للاباء والامهات , ورجال التربية والصناعة والجيش , ولكل هيئة تضطلع بتعليم الافراد وتدريبهم , وقد يكون الفشل فى مراعاة هذه المبادئ سببا فى فشل كثير من الخطط التعليمية والتدريبية .

- العلاقة بين نظريات التعلم ونظريات التعليم :
هناك خلاف حول أنسب العلاقات بين نظرية التعلم ونظرية التعليم فبعض العلماء يرى ان البحث السيكولوجي يختلف عن البحث التربوي اختلافا منهجيا , بحيث لا يمكن أن توجد علاقة بين نظريات التعلم ونظريات التعليم .
بينما يرى البعض الاخر . أن هذين النوعين من انلظريات يعتمد الواحد منهما على الاخر مع أن لكل منهما نموه المستقل, ولكنهما يتبادلان الافكار . وكثيرون يرون أن النظريات النفسية قد تشكل أفضل أساس لتطوير نظرية التعليم . يوجد اختلاف فى الرأي بين المنادين بأهمية تأثير نظرية التعلم وفى اشتقاق نظريات التعليم .

-الفرق بين نظرية التعلم ونظرية التعليم :
وهي تتلخص فى أن نظرية التعلم المثالية ينبغي أن تكون شاملة في معالجتها لأسباب حدوث التغيرات التعلمية , وقد تكون ناقصة فيما يتصل بالمضامين العملية التي تهم المربين – ونظرية التعليم – المثالية ينبغي أن تكون شاملة فيما يتصل بالمبادئ العملية وقد تكون قاصرة أو غير تامة فيما يتصل بأسباب فاعلية مثل هذه الاجراءات أو عدم فاعليتها . وهي تتحدث عن مبادئ عامة لا تقتصر على خبرة تعليمية معينة فى حجرة الدراسة , أو على نوع من أو أخر من المواقف التربوية . إننا فى هذه النظريات نهتم بالمبادئ التي تساعدنا على حل المشكلات العملية , ونتناول المواقف العملية الحياتية , بدلا من مجرد الاهتمام بالمبادئ الكامنة التي تفسر لنا اسباب نجاح طرق تعليم معينة وإخفاق أخرى.

التدريب
مفهوم التدريب:
يعرف التدريب بأنه "النشاط المستمر لتزويد الفرد بالمهارات والخبرات والاتجاهات التي تجعله قادرا ًعلى مزاولة عمل ما بهدف الزيادة الإنتاجية له وللجهة التي يعمل بها، أو نقل معارف ومهارات وسلوكيات جديدة لتطوير كفاءة الفرد لأداء مهام محددة في الجهة التي يعمل بها".

- أهمية التدريب في التعلم :
إن كثيرا مما يتعلمه الانسان من المهارات البدنية والعقلية كثير التعقيد والصعوبة , ولذلك يحتاج الانسان أن يتدرب عليها فترة من الزمن حتى يستطيع أن يتقنها إتقانا جيدا .
ويحدث التعلم أثناء التدريب تدريجيا وباطراد حتى يصل بعد مدة إلى درجة الإتقان , وذلك لأن الاستجابات الخاطئة التى لا تحقق الهدف المطلوب تضعف تدريجيا حتى تزول نهائيا , أما الاستجابات الصحيحة فتقوى بالتدريج حتى تثبت وتستقر .
- انتقال أثر التدريب :
قد يكون لتعلم مهارة معينة في بعض الأحيان تأثير في تعلم مهارة أخرى . ويسمى هذا التأثير فى هذه الحالة بانتقال أثر التدريب الايجابي . وقد يكون التأثير سلبيا بمعنى أن تعلم المهارة الأولى يجعل تعلم المهارة الأخرى صعبا. ويسمى التأثير فى هذه الحالة أثر التدريب السلبي , ويسمى أحيانا بتعارض العادات .
- تطبيق مبادئ التعلم في التعليم والتدريب :
1- الدافع.
2- المكافأة تثبت التعلم
3- معرفة النتيجة تساعد على سرعة التعلم
4- التدريب الموزع أفضل من التدريب المركز
5- تقسيم الدرس إلى وحداته الطبيعية
6- المشاركة الايجابية
7- التدريب على نفس العمليات المطلوبة
8- احرص على بدء التدريب بالطريقة الصحيحة
9- تنوع مادة التدريب
10- اهمية فم التدريب
11- الارشاد والتوجيه
الفرق بين التدريب والتعليم:
هناك فوارق بين التدريب والتعليم يمكن توضيحها فيما يلي:
وجه المقارنة
التعليم
التدريـب
الأهداف
تتلاءم الأهداف مع حاجة الفرد والمجتمع بصفة عامة.
أهداف سلوكية محددة لتجعل العاملين أكثر كفاءة وفاعلية في وظائفهم.
المحتوى
محتوى عام.
محتوى البرنامج التدريبي محدد تبعاً لحاجة العمل الفعلية.
المدة
طويلة.
قصيرة.
الأسلوب
أسلوب التلقي للمعارف الجديدة.
أسلوب الأداء والمشاركة.
المكاسب
معارف ومعلومات.
معلومات ومعارات.






الخلاصة والتعليق

نظريات التعليم هى التى تهتم بمبادئ التعليم اهتماما كبيرا وركزت على النواحي التطبيقية وتحقيق الاهداف التربوية .وتعرف بانها مجموعة من العبارات التى تعتمد على بحث علمي سديد قابل للاعادة , يسمح للمرء ان يتنبأ بكيفية تأثير تغيرات معينة في البيئة التعليمية فى تعلم التلاميذ.
والتعلم هو تغيير فى السلوك الظاهر أو الكامن , يكون ثابتا نسبيا ويحدث نتيجة الممارسة والخبرة .
والانسان يتعلم الحسن والقبيح على حد سواء وعملية التعلم تلازم الكائن الحي من مولدة إلى مماتة . وهناك علاقة بين التعليم والتعلم حيث كلا منهما يمد الاخر بالافكار .وهناك فرق ايضا بين العمليتين
أما التدريب فهو لصقل المهارات والمواهب البشرية وقد يحد ث التعلم داخل التدريب ايضا ومفهوم التدريب النشاط المستمر لتزويد الفرد بالمهارات والخبرات والاتجاهات التي تجعله قادرا ًعلى مزاولة عمل ما بهدف الزيادة الإنتاجية له وللجهة التي يعمل بها، أو نقل معارف ومهارات وسلوكيات جديدة لتطوير كفاءة الفرد لأداء مهام محددة في الجهة التي يعمل بها





















المراجع
1- الدكتور محمد عثمان نجاتي : علم نفس الحياة ,الكويت , دار القلم للنشر والتوزيع .
2- الدكتور جابر عبد الحميد جابر : سيكولوجية التعلم ونظريات التعليم (الطبعة التاسعة), القاهرة , دار النهضة العربية .
3- الدكتور أنور محمد الشرقاوي : التعلم نظريات وتطبيقات , القاهرة , مكتبة الانجلومصرية .
4- الدكتور السيد عبد الحميد سليمان : صعوبات التعلم , القاهرة , دار الفكر العربي.
5- كتاب برنامج تنمية المجتمعات المحلية

ياحي جمال
12-17-2013, 01:52 PM
مبادئ برونر هي 1-الميل للتعلم ;ويتم اكتسابه من خلال - الأسرة -المعلم من خلال توجيه المتعلم -المحفظة على دافعيته .
2- بناء العلم ويتم بواسطة طرق تقديم المادة أو تعليمها , 1-الأسلوب العملي أو الواقعي ,2-الأسلوب الصوري أو الأقوني ,3- االأسلوب الحسي المجرد 0
3-تسلسل في تقديم الخبرات .
4- التعزيز بنوعيه التعزيز الفوري عن طريق التغدية الراجعة والتعزيز المستمر .